وزارة الأوقاف والشؤون الدينية
جامع السلطان قابوس الأكبر - مسقط

البرازيل

حظي سكان البرازيل بفرصة التعرف على صالون “رسالة الإسلام” خلال مناسبتين و في مدينتين مختلفتين: في شهر حزيران بساو باولو و في شهر تموز بمدينة فوز دو إيغواسو.

بساو باولو، نظمت سلطنة عمان هذا الصالون و الذي تزامن مع المباراة النهائية لكأس العالم لكرة القدم سنة 2014 بالبرازيل. نظمت هذه التظاهرة، و هي التظاهرة السابعة و الأربعون من نوعها على الصعيد العالمي، بفضل التنسيق بين وزارتي الشؤون الدينية و الشؤون الخارجية و بتعاون مع سفارة سلطنة عمان في البرازيل. ترأس حفل الافتتاح السيد أرنالدو فاريا دي سا، مندوب و عضو المجلس الفدرالي، بحضور شخصيات برازيلية عديدة، و رؤساء المراكز الدينية، و أعضاء التجمعات العربية، و الأكاديميين، و الطلبة. أكد السيد أرنالدو فاريا دي سا على أهمية اكتشاف التسامح الديني و طريقة العيش التي تميز المواطن العماني بالنسبة للشعب البرازيلي. كما اقترح أيضا توطيد العلاقات الإنسانية التي تنهض على القيم العليا التي ترنو إليها الإنسانية عموما. و أعلن الدكتور خالد بن سعيد الجرادي، سفير سلطنة عمان في برازيليا، بأن الديانات السماوية، دون استثناء، تدعو إلى التآخي بين الناس بالمعنى العميق للكلمة. كما عبر السيد محمد بن سعيد المعماري، المستشار العلمي بديوان وزارة الشؤون الدينية و الأوقاف و المفوض العام للمعارض في الخارج، امتنانه لمدينة ساو باولو لاستضافتها هذه التظاهرة و عبر أيضا عن شكره لجمعية مسلمي البرازيل، و غرفة التجارة العربية البرازيلية و نادي حمص لتعاونه البناء.

تعد مدينة فوز دو إغواسو المدينة الثانية في البرازيل و الثامنة و الأربعين عالميا التي حظيت بشرف استضافة صالون “رسالة الإسلام.” و كما أعلن سفير عمان في البرازيل بمناسبة حفل الافتتاح، فإن هذا المعرض الثقافي انطلق بسلطنة عمان، البلد الذي يتشبث بقوة برسالة السلام بين الشعوب قاطبة. كما أضاف، أن هذه التظاهرة تكشف عن القيم الكبرى للسلام و التعاون في جو من المودة و المساواة بين شعوب الإنسانية عموما. و بالنسبة للسيد روني بيريرا، عمدة مدينة فوز دو إغواسو، يشكل الصالون جزءا من المبادرات التي تشجع الانسجام الثقافي بين الشعوب و تكامل الحضارات. كما دعا الطلبة من مختلف الجنسيات لزيارة، و بأعداد كبيرة، هذا الصالون الذي سيحفز البرازيليين على التعرف على نحو أفضل على الإسلام و الثقافة الإسلامية. هذا و نوه المستشار العلمي لديوان وزير الشؤون الدينية و الأوقاف و المفوض العام للمعارض في الخارج بالمسؤولين البرازيليين الذين ساعدوا بطرق مختلفة لضمان نجاح هذا المعرض. كما نوه بانتشار قيم الأخوة، و العيش المشترك و المسؤولية التي تسود الجمهورية الفدرالية البرازيلية.حظي سكان البرازيل بفرصة التعرف على صالون “رسالة الإسلام” خلال مناسبتين و في مدينتين مختلفتين: في شهر حزيران بساو باولو و في شهر تموز بمدينة فوز دو إيغواسو.

بساو باولو، نظمت سلطنة عمان هذا الصالون و الذي تزامن مع المباراة النهائية لكأس العالم لكرة القدم سنة 2014 بالبرازيل. نظمت هذه التظاهرة، و هي التظاهرة السابعة و الأربعون من نوعها على الصعيد العالمي، بفضل التنسيق بين وزارتي الشؤون الدينية و الشؤون الخارجية و بتعاون مع سفارة سلطنة عمان في البرازيل. ترأس حفل الافتتاح السيد أرنالدو فاريا دي سا، مندوب و عضو المجلس الفدرالي، بحضور شخصيات برازيلية عديدة، و رؤساء المراكز الدينية، و أعضاء التجمعات العربية، و الأكاديميين، و الطلبة. أكد السيد أرنالدو فاريا دي سا على أهمية اكتشاف التسامح الديني و طريقة العيش التي تميز المواطن العماني بالنسبة للشعب البرازيلي. كما اقترح أيضا توطيد العلاقات الإنسانية التي تنهض على القيم العليا التي ترنو إليها الإنسانية عموما. و أعلن الدكتور خالد بن سعيد الجرادي، سفير سلطنة عمان في برازيليا، بأن الديانات السماوية، دون استثناء، تدعو إلى التآخي بين الناس بالمعنى العميق للكلمة. كما عبر السيد محمد بن سعيد المعماري، المستشار العلمي بديوان وزارة الشؤون الدينية و الأوقاف و المفوض العام للمعارض في الخارج، امتنانه لمدينة ساو باولو لاستضافتها هذه التظاهرة و عبر أيضا عن شكره لجمعية مسلمي البرازيل، و غرفة التجارة العربية البرازيلية و نادي حمص لتعاونه البناء.

تعد مدينة فوز دو إغواسو المدينة الثانية في البرازيل و الثامنة و الأربعين عالميا التي حظيت بشرف استضافة صالون “رسالة الإسلام.” و كما أعلن سفير عمان في البرازيل بمناسبة حفل الافتتاح، فإن هذا المعرض الثقافي انطلق بسلطنة عمان، البلد الذي يتشبث بقوة برسالة السلام بين الشعوب قاطبة. كما أضاف، أن هذه التظاهرة تكشف عن القيم الكبرى للسلام و التعاون في جو من المودة و المساواة بين شعوب الإنسانية عموما. و بالنسبة للسيد روني بيريرا، عمدة مدينة فوز دو إغواسو، يشكل الصالون جزءا من المبادرات التي تشجع الانسجام الثقافي بين الشعوب و تكامل الحضارات. كما دعا الطلبة من مختلف الجنسيات لزيارة، و بأعداد كبيرة، هذا الصالون الذي سيحفز البرازيليين على التعرف على نحو أفضل على الإسلام و الثقافة الإسلامية. هذا و نوه المستشار العلمي لديوان وزير الشؤون الدينية و الأوقاف و المفوض العام للمعارض في الخارج بالمسؤولين البرازيليين الذين ساعدوا بطرق مختلفة لضمان نجاح هذا المعرض. كما نوه بانتشار قيم الأخوة، و العيش المشترك و المسؤولية التي تسود الجمهورية الفدرالية البرازيلية.